التآمر الوضيع والممنهج لتقزيم رئيس مصر ؟

Posted by

 التآمر الوضيع والممنهج لتقزيم رئيس مصر ؟

قلم المحاسب / محمد غيث .

 

أنا واحداً من الرافضين وبشدة لجماعة الأخوان المسلمين بل والكارهين بشدة أكثر لهذا المسمي ، وليس رفضي لهذه الجماعة أو الحزب أو المنظمة أو سمها ماشئت مرتكزاً علي شخوصهم ، وأنما علي أيدلوجية هذه الجماعة ومرشدها ، ووصولاً لمقـتي الشديد لمسماها والذي أراه يفوح ويعج بكل معان للعنصرية الممقوتة ، وكأن الأسم يوحي للجميع أنهم وحدهم أخوان وأنهم وحدهم مسلمون ؟ مع أننا جميعاً في واقع الأمر أخوان ومسلمون وموحدون بالله ، بل أنني وللصراحة الشديدة لم أنتخب أحمد شفيق في أنتخابات الإعادة لأقتناعي بأنه لص أفاق  وكاذب وأن تعمد التكلف والتجمل ، وساهم في تجريف مصر وخرابها ، وفي نفس الوقت أيضاً لم أنتخب الدكتور مرسي لأنتماؤه وتاريخه وجذوره الضاربة في طين ووحل جماعة الأخوان ، ولكنني لاأخفي ولا أستطيع مدي أعجابي بشخص الرجل بعد خطابه فينا بميدان التحرير ، وبكل الصراحة فأنني أقول أن خطابه وتصرفاته التلقائية وللوهلة الأولي قد أسرني وتمكن من فؤادي وعقلي وشعرت ولأول مرة وأنا أبن الستون أو أكاد أنني أمام رئيس محترم زاهد في الدنيا ومفاتنها ، ويريد وبكل أخلاص أن يقدم شيئاً لشعب مستضعف ومسلوب الأرادة علي مر العصور ، نعم يمكنك القول أنني أحببت الرجل وشعرت بأن كل كلمة قالها قد لامست قلبي وداعبت أحلامي في الحرية والكرامة والعدالة الأجتماعية ، شعرت وبكل أحاسيس المثقف والمحنك والشيخ المسن أن الرجل صادق وطموح ووطني ويخشي الله فينا وفي الوطن ، وربما قد نسيت أنه أخواني أو يمكن القول أنني قد طرحت هذا جانباً وأنا أحادث نفسي بأن الله ربما قد مَنْ علينا بعد طول كبد وعناء برئيس لمصر ربما قد يكون الأول في تاريخها وتاريخنا والذي يواظب علي أداء الصلوات الخمس وخاصة صلاة الفجر ؟ وهو وبجميع الأحوال لايمكن مقارنته بسلوكيات الرئيس الفاسد والفاجر والبائد المخلوع ، لمست وبكل أحاسيسي أن الرجل يريد أن يلامس بنا السحاب وينشد تحقيق العدل المجرد ويأمل وبكل مصداقية الخير للجميع ، والأهم أنه ليس من طلاب الدنيا وزخارفها الزائلة ولكنه من طلاب الآخرة وثوابها ، وفي نفس الوقت لم يخطيء إحساسي أن خطابه هذا والذي ربما قد أسر نفوس ملايين المصريين إن لم يكن جميعهم ، إلا أنه في نفس الوقت وبالمؤكد قد أرق مضاجع كلاب مبارك وزبانيته وصبيانه وخصيانه والذين وللأسف الشديد مازالوا يمسكون بزمام الأمور ، وبالطبع هم علي النقيض تماماً مع أحلام الرئيس الطائر ؟ فهم لايريدون لنا أدني خير أو أدني تقدم ويحرسون ويحرصون وبشدة ( مفضوحة ) ومكشوفة الأسالييب وحتي للصبيان والغلمان في سن الحداثة علي وقف حالنا جميعاً والأبقاء علينا وبلغتهم العسكرية محلك سر ؟ وللخلف در ؟ ولنغوص وحتي الأذقان في مستنقع الوحل والطين والجرب والأذي الذي حفروه لنا وأغرقونا جميعاً فيه حتي الآذان علي مر أكثر من 60 سنة سودة بسواد وجوههم الكئيبة ؟ وكما هي عادة الأوغاد فأنه وبمجرد أنتهاء الرئيس مرسي من خطابه وبيان وكشف نيته وبطريقة تلقائية وعفوية أمام الجموع ، بدأت قوي الشر والطابور الخامس في مصر الأستشعار بالخطر الداهم في شخص وخطاب رجل بات يشكل كارثة محدقة بهم إن آجلاً أو عاجلاً ، شعروا مثلنا بأنهم ليسوا بصدد سكير ولا عربيد ولا سارق ولامارق جديد كمبارك البائد ؟ شعروا بالضدية التامة والمطلقة في ملامح ومباديء وأخلاق وأحلام رجل يمثل لهم النقيض المثالي التام لأخلاقهم وسلوكهم وطباعهم الغاية السوء والنذالة ؟ وأنه علي النقيض تماماً منهم ، فهم من طلاب الدنيا وزينتها وحتي وأن كانوا شيوخ مسنين قد أنحنت ظهورهم ولامست رؤس بعضهم الأرض أو تكاد ؟ بينما الرئيس مرسي من طلاب الآخرة ؟ إذن بدأت الآلة القذرة والعفنة لحراس معابد الفساد وكهنته وكل أتباع نظامه الفاجر العمل وبسرعة البرق وعلي المكشوف ؟ ضد شخص الرجل وأحلامه وتطلعاته ؟ وبدأت أذرع النظام الأخطبوتية وعلي الفور في محاولات مستميتة وعفنة وتمثل نهايات الحقارة والتدني للنيل من شخص رجل طاهر نبيل ؟ ولم نري له من قبل أو بعد أساءة ما تحسب عليه؟ وكأنهم لم يكفيهم دستورهم المكمل أو المدمر والذي سنوه لأنفسهم وبأنفسهم لشل حركة الرئيس وخطف جميع صلاحياته ؟ فقد جعلوا من أنفسهم دولة داخل الدولة المدنية ؟ وأقصد بالطبع طنطاوي وعصابته ، وللحسرة الأليمة والوكسة والنكسة أنهم أشتروا ذمم ونفوس ضعيفة لقضاة مفترضون أنهم يد الله في أرضه لتحقيق العدالة المجردة والخير والجمال والكمال ؟ فإذا بهم ترزية قوانين وسماسرة أزمات وتجار يتلاعبون بكل معني نبيل لكلمة قاضي وقانون ؟ نعم لم يكفيهم دستورهم المدمر وليس المكمل لشل حركة الرئيس ونهب صلاحياته ؟ ولم يكفيهم أنهم نهبوا وسرقوا وجرفوا وهربوا ثروات مصر وحتي أبشموا ؟ لا لم يكفهم ولن يكفهم كل هذا الأذي الذي أضاع مقدرات وأحلام وطن وشعب وأجيال ؟ بل زادوا الطين بلل وأرادوا رئيساً طرطوراً مكبل اليدين ومشلول وعديم الأرادة أو الصلاحية بفعل مواد سموها أو سمموها بالدستورية الكاذبة ؟ وهي آخر وأبعد ماتكون عن الدستورية بمكان أو بصفة أو بذات صلة ؟ مواد صاغوها بيد ترزية القوانين وتواطؤ قضاة باعوا أنفسهم وضمائرهم وأحلام أوطانهم رخيصاً لزبانية جهنم وأبالسة أبليس؟ ولم يكتفوا بذلك لتهميش رئيس مصر بل بدأوا حملة شنعاء ومسعورة ككلاب الشوارع الضالة ؟ عبر قنوات التلفزة الحكومية والخاصة والموجهه لدس السم في العسل والتي باتت مثل حنفيات الحكومة الفاسدة تخرج علينا مياه صرف آسنة وقذرة وتعج بكل أمراض الكوكب؟ جميع محطات التلفزة والصحف الموجهه باتت تسب وتلعن وتشتم في شخص رئيس مصر المتدين الزاهد ؟ ووصولاً لقول المعتوه عكاشة صاحب قناة الملاعين أن مرسي ليس برئيس مصر وأنه لايمثله ؟ حسناً أيها الأرعن العميل خريج معهد الخدمة ألجتماعية الفاشل فلتبحث لك عن دولة وسخة تحتويك ورئيس وسخ يمثلك ويرضي عمالتك ووضاعتك الصبيانية المكشوفة ؟ بل أزادوا الطين بله وأقحموا الفاسدين والساقطين من قضاة مصر من أصحاب السير العفنة ؟ في الأساءة المباشرة والعلنية والمتلفزة لرئيس مصر ؟ ونحن نري هذا الزند أو اللوح والذي ينعت نفسه بأنه رئيس نادي القضاة ؟ وهو ماليس بصفة أو كيان مؤسسي ؟ يخرج علينا في التلفزيون بكلام هابط وضيع وإسفاف متدني لايمكن وبأي حال من الأحوال أن يصدر عن قاضي مصري ولو نصف محترم ، وهو يكيل الذم والقذف في حق رئيس مؤمن وغافل ولم يسبق له الأساءة لأحد ما ؟ وأما المضحك في الأمر وشر البلية ما أضحك هو إمهال الزند أفندي مهلة 36 ساعة للرئيس مرسي لسحب قراره الصادر بخصوص مجلس الشعب ؟ تهريج تام وتصرفات همجية لاتمت للأدب ولا للياقة ولا للباقة ولا للقانون وللأصول بشيء ؟ حسنا يازند ماذا يمكنك أن تفعل حيال رئيس مصري منتخب إذا ما أنتهت مهلتك الصبيلنية هذه ؟ هل ستعزله ؟ هل ستعتقله ؟ ومن أنت أيها المتقزم ولكي تحادث رئيس جمهورية مصر العربية المنتخب والشرعي بهذا الأسلوب الفج والبذيء والهابط ؟ وأين كنت أيها اللوح أيام تزوير أنتخابات الرئاسة المصرية في عهد سيدك البائد ؟ وأين كنت أيان تلاعبوا بمواد الدستور المصري وغيروها تمهيداً للتوريث ؟ وأين كنت أنت وجميع ألواح مصر الدستورية وغير الدستورية عندما كان مبارك وزبانيته ينهبون ويجرفون مصر وأنتم تصفقون وتهللون وتطبلون لهم ؟ وأين كنتم عندما سحلوكم علي الأرض كالنساء والغواني وضربوكم بالجزم والأحذية أمام مرأي عدسات التلفزة العالمية والمحلية ؟ بل أين كنتم عندما هربوا وأخرجوا الأمريكان وهم قيد محاكمات وأنتم كالطراطير تتفرجون وكأن القط قد أكل لسانكم ولم نسمع لكم أو منكم مايفيد وطنيتكم المزعومة والمفقودة ؟ بل تجاوز الأمر الزند للست تهاني الجبالي والتي كانت  ومازالت مجرد محامية عادية مغمورة تحمل ليسانس للحقوق ؟ وكانت تحمل توكيلات لسوزان ثابت وخادمة وأداة مطيعة لنظام عفن وساقط وقذر ، وعينتها سوزان ثابت الفاسدة زوجة الفاسد بالمحكمة الدستورية وحتي تولت نائب رئيس بتلك المحكمة ، والتي باتت محلاً للشكوك والفساد البين وخاصة عندما نري محامية مغمورة تربطها علاقات مشبوهة بنظام عفن ساقط ووضيع وباتت بين ليلة وضحاها نائبة لرئيس تلك المحكمة وباتت هي الأخري تهاجم رئيس الجمهورية بضراوة ووضاعة دون حياء أو أستحياء ؟ من قال لكم أيها الفاسدون أن القاضي مهما علا شأنه ومكانته هو فوق رئيس الجمهورية ليتطاول عليه ويسخر منه ويستهزأ به زوراً وبهتاناً ؟ وهل كان يمكنكم أيام مبارك البائد التطاول عليه أو حتي علي أحد من أسرته أو رموز فساده ، والله لكان علقكم كالذبائح في سجونه ومعتقلاته ؟ تباً لكم جميعاً أيها الآثمون الفاسدون والذين لايستحون ؟ ولكن ليس العيب عيبكم وليس النقص نقصكم ؟ ولكنه علي الرئيس والذي وصل به حد التسامح إلي حد التفريط في سمعته ومكانته ورمزه الأعلي ؟ ولو كنت مكانه لرميت بكم في غياهب السجون حتي تتعفنوا وتتعلموا أن هناك فرق شاسع بين العدل وبين الكفر والفجر بالعدل والأحسان ؟ لأنكم لاتعوا من بعد أن التسامح من شيم الكرام وأن الأساءة والبذاءة من شيم اللئام ؟ فو الله مهما فعلتم وحتي لو رقصتم عراة في الشوارع والحواري والميادين لتشويه وتقزيم رئيس مصر ؟ فأن أفعالكم هذه تزيد محبتنا ومحبة الشعب له ؟ وكلما زادت سقطاتكم وسفاهتكم تجاه شخصه كلما علمنا وعن يقين أنه ناجح ورشيد وآمين وعلي الطريق السوي والمستقيم ؟ فموتوا بغيظكم وكيدكم ؟ فالشعب المصري الواعي بعد ثورة يناير المباركة بات يعرفكم فرداً فرداً وبعد أن سقطت الأقنعة عن الوجوه العكرة ؟ نعم بتنا جميعاً نعرفكم بالأسم والرسم والتخصص الهابط والوضيع فرادي كنتم أو مجتمعون ؟ لم يعد الشعب من بعد مطية تمتطي ولا إمعة ولا جهول مثلكم ؟ أنتم أمام شعب جديد وجيل لاتعلمون عنه شيئاً وهو يسخر من أفعالكم الصبيانية الهوجاء أيها المسنون والشيوخ المهرجون ؟ ولقد قرأت علي صفحات النت أن فخامة الرئيس محمد مرسي يوم الأثنين السابق الموافق 9/7 /2012 وأثناء حضوره حفل تخريج دفعة جديدة من أبناء الكلية الهندسية العسكرية ، وبعد أنتهاء الحفل والمراسم فإذا بطنطاوي وحاشيته يدعونه للمشاركة في تناول الغذاء بالمأدبة العامرة المعدة لهم بعد الحفل فرد الرئيس مرسي المحترم المتدين علي المشير طنطاوي : شكرا أنني أصوم كل أثنين وخميس ؟ وسأترك للقاريء وحده الحكم في ملامح شخصية الرجل مقارنة بمن من حوله ؟ ولكن لايعني صيامه عن الطعام تطوعاً وتقرباً لله ، أن يصوم أيضاً عن الدفاع عن نفسه وعن مكانته وكونه رئيساً أعلي وأوحد ورمز لجمهورية مصر العربية ، تماماً كالعلم والشرف ، ويجب عليه ومن فوره أن لايكون سلبياً لهذا الحد وأن يضع لهؤلاء المخبولين والمأجورين والمارقين حداً نهائياً وجزاءاً رادعاً؟ وإلا فإن سقوطه سيكون وشيكاً علي أياديهم ودسائسهم المخططة والممنهجة وبعناية فائقة ومدروسة ؟! فهل آن له أن يستفيق ويمارس بعضاً من صلاحياته وأقلها رد الأذي عن نفسه باعتباره أكبر رموز وكنوز مصر ، ولو كره الكافرون ؟!

Mohamd.ghaith@gmail.com

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*